موقع موكب جمهور الشوملي الكبير


ياحسين موقع يخص نشاطات موكب جمهور الشوملي
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوربحـثدخولالتسجيل
المواضيع الأخيرة
» علامات عصر الظهور المقدس
الأحد فبراير 01, 2015 12:26 pm من طرف ابا الفضل

» علامات عصر الظهور المقدس
الأحد فبراير 01, 2015 12:24 pm من طرف ابا الفضل

» شعار الاربعينية
الإثنين ديسمبر 23, 2013 5:24 am من طرف ابا الفضل

» فلم يوم الواقعه رائيت الحقيقة مكبلة بالسلاسل لعبد الله الكلبي
الخميس نوفمبر 21, 2013 8:26 am من طرف ابا الفضل

» الى اختنا الكويتية الكريمه
الخميس أكتوبر 31, 2013 12:54 pm من طرف ملكة الاحساس

» من اروع حكم واقوال الامام علي ع
الأربعاء أكتوبر 30, 2013 6:40 am من طرف ملكة الاحساس

» التسامح والمحبه
الثلاثاء أكتوبر 29, 2013 12:49 pm من طرف ابا الفضل

» ادخل على رابط كرامات ال البيت ومعاجزهم
الثلاثاء أكتوبر 29, 2013 12:39 pm من طرف ابا الفضل

» قصيدة الحاج الملا باسم الكربلائي
الثلاثاء أكتوبر 29, 2013 12:07 pm من طرف ملكة الاحساس

المواضيع الأكثر نشاطاً
لبيك ياحسيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييين
فلم يوم الواقعه رائيت الحقيقة مكبلة بالسلاسل لعبد الله الكلبي
برنامج مراقبة الكومبيوتر بعد أغلاقه وفتحه معرب ومع السيريل
الى اختنا الكويتية الكريمه
ابكي الحسين (ع)
علامات عصر الظهور المقدس
مقولة اينشتاين كيف تتم صناعة الغباء
صور جديده للموكب
موقع من خلاله تكدر تعرف الاميل مخفي او مغلق او كاعد لولا
صور جديده صور السيد الفالي ولحاج جليل الكربلائي
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ابا الفضل
 
جاسم البابلي
 
فداء الحسين
 
ابن الهيمص
 
ملكة الاحساس
 
وسام
 
كويتيه شيعيه
 
الزهراء مولاتي
 
وعد السلطاني
 
سيد فلاح
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
أفضل 10 فاتحي مواضيع
ابا الفضل
 
جاسم البابلي
 
فداء الحسين
 
ملكة الاحساس
 
وسام
 
كويتيه شيعيه
 
ابن الهيمص
 
الزهراء مولاتي
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 44 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو صقر رفح فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 85 مساهمة في هذا المنتدى في 66 موضوع
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط موكب جمهور الشوملي على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط موقع موكب جمهور الشوملي الكبير على موقع حفض الصفحات

شاطر | 
 

 افضلية الامام علي علية السلام على كل الاصحاب من كتب القوم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابا الفضل
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 49
نقاط : 14453
5
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 46
الموقع : http://hwarsheaa.com/vb/index.php

مُساهمةموضوع: افضلية الامام علي علية السلام على كل الاصحاب من كتب القوم   الإثنين مارس 12, 2012 2:57 pm



في حق الإمام علي(عليه السلام) ولم ينزل مثلها في حق غيره

نختار في هذه الفقرة بعض الآيات النازلة في حق علي(عليه السلام)والتي تبين أفضليته على الصحابة ، لا كل الآيات التي تبيّن فضله والتي نزلت في حقه مطلقاً ، لأن هذه تحتاج الى بحث مستقل. فمن الآيات التي يمتاز بها علي(عليه السلام) ولا تنسحب على غيره وبها تثبت أفضليته على الصحابة، وتوضح من ثمّ مدى علاقة علي(عليه السلام)بالقرآن:
1 ـ ما عن ابن عباس أنّ رسول الله(صلى الله عليه وآله) قال: ما أنزل الله آية فيها ( يا أيها الذين آمنوا)إلاّ وعلي رأسها وأميرها [68] .
2 ـ وعن ابن عباس أيضاً أنه قال: لما نزل (قل لا أسألكم عليه أجراً إلاّ المودّة في القربى) [69] ، قالوا: يا رسول الله من قرابتك هؤلاء الذين وجبت علينا مودّتهم؟ قال: علي وفاطمة وابناهما [70] .
وبهذه الآية تصبح المودّة لعليّ واجبة على غيره من الصحابة.
3 ـ قوله تعالى: (واجعل لي وزيراً من أهلي) [71] فعن ابن عباس(رضي الله عنه)أ نّه قال: أخذ النبي(صلى الله عليه وآله)بيد علي بن أبي طالب(عليه السلام)ـ ونحن بمكة ـ وبيدي، وصلّى أربع ركعات ، ثم رفع يده الى السماء فقال: اللهم إن موسى بن عمران سألك وأنا محمد نبيّك أسألك أن تشرح لي صدري وتحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي واجعل لي وزيراً من أهلي علي بن أبي طالب أخي أشدد به أزري وأشركه في أمري قال ابن عباس: سمعت منادياً ينادي يا أحمد قد اُتيت ما سألت [72] .
4 ـ قال تعالى: (إنّما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون) [73] .
اعتمد القرآن الكريم في خصوص هذه الآية على تبيان أفضلية الإمام على غيره من الصحابة عن طريق ابراز الجانب السلوكي المصحوب بالتصريح بأن عليّاً هو الولي للمؤمنين.
وقد أجمعوا على نزول هذه الآية في علي بن أبي طالب لمّا تصدّق بخاتمه على المسكين في الصلاة بمحضر من الصحابة.
قال الزمخشري عن قوله (وهم راكعون) : وقيل: هو حال من يؤتون الزكاة. بمعنى يؤتونها في حال ركوعهم في الصلاة، وأنها نزلت في علي كرم الله وجهه حين سأله سائل وهو راكع في صلاته فطرح له خاتمه كأنه كان مرجاً [74] في خنصره، فلم يتكلف لخلعه كثير عمل تفسد بمثله صلاته.
فإن قلت: كيف صح لعليّ(عليه السلام) واللفظ جماعة؟
قلت: جيء به على لفظ الجمع وإن كان السبب فيه رجلاً واحداً، ليرغب الناس في مثل فعله فينالوا مثل ثوابه، ولينبّه على أن سجية المؤمنين يجب أن تكون على هذه الغاية من الحرص على البر والإحسان وتفقّد الفقراء، حتى إن لزمهم أمر لا يقبل التأخير وهم في الصلاة; لم يؤخروه الى الفراغ منها [75] .
5 ـ قال تعالى: (يا أيها الرسول بلّغ ما اُنزل إليكَ من ربّك...) [76] .
صرّح أئمة التفسير والحديث أنها نزلت في بيان فضل علي(عليه السلام)يوم الغدير حيث أخذ رسول الله(صلى الله عليه وآله) بيد علي(عليه السلام)وقال: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وانصر من نصره واخذل من خذله، وادر الحق معه كيف مادار [77] .
وبهذا التنصيب الإلهي لعلي ـ حسب هذا النص القرآني ـ يثبت أنه(عليه السلام) هو الأفضل بعد الرسول(صلى الله عليه وآله) من غيره.
6 ـ وقال تعالى: ( إنّما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا) [78] .
إن الآية تنص على حصر إرادة الله تعالى هنا في إذهاب الرجس عن أهل البيت وتطهيرهم تطهيراً كاملاً شاملاً، وهذا الحصر إنّما هو بالنسبة الى ما يتعلق بأهل البيت، وإلا فإن لله تعالى إرادات تشريعية وتكوينية، غيرها بالضرورة، فالمعنى أن إرادة إذهاب الرجس والتطهير مختصة بهم دون غيرهم، فتصير في قوة أن يقال: يا أهل البيت، أنتم الذين يريد الله أن يذهب عنكم الرجس ويطهركم من الأدناس. فالإرادة هذه تكوينية لا محالة، فإن الإرادة التشريعية للتطهير لا تختص بقوم دون قوم وبيت دون بيت. والإرادة التكوينية منه تعالى لا تنفك عن المراد. فتطهير أهل البيت من الرجس أمر واقع بإرادة الله تعالى، فهم المعصومون من الذنوب والآثام والاخطاء.
هذا هو الظاهر من نفس الجملة بصرف النظر عما قبلها.
وروايات نزولها في أهل البيت ـ أهل بيت الوحي المطهّرين، النبي وعلي وفاطمة والحسن والحسين ـ دون غيرهم كثيرة جداً تربو على سبعين حديثاً من طرق الفريقين، وإذا لم يكن مثل هذه الروايات معتمداً عليها فبأي حديث بعده يؤمنون؟!
وهذه الروايات التي روتها الشيعة بطرقهم عن أمير المؤمنين وعلي بن الحسين ومحمد بن علي وجعفر بن محمد وعلي بن موسى الرضا(عليهم السلام) عن اُم سلمة وأبي ذر وأبي ليلى وأبي الأسود الدؤلي وعمر بن ميمون الأودي وسعد بن أبي وقاص، وروتها السنة بأسانيدهم عن اُم سلمة وعائشة وأبي سعيد الخدري وسعد ووائلة بن الأصقع وأبي الحمراء وابن عباس وثوبان مولى النبي(صلى الله عليه وآله) وعبد الله بن جعفر وعلي بن أبي طالب والحسن بن علي(عليهم السلام)، كلها تدل على أن الآية نزلت في الخمسة الطيبة: رسول الله وابن عمه علي وبنته فاطمة وسبطيه الحسنين(عليهم السلام)، وهم المرادون بأهل البيت دون غيرهم [79] .
روى عبدالله بن أحمد بن حنبل في مسنده عن أبيه عن شداد أبي عمار، قال: دخلت على وائلة بن الأصقع وعنده قوم فذكروا علياً، فلما قاموا قال: ألا اُخبرك بما رأيت من رسول الله(صلى الله عليه وآله) ؟ قلت: بلي ، قال: أتيت فاطمة ـ رضي الله تعالى عنها ـ أسألها عن علي، قالت: توجّه، الى رسول الله(صلى الله عليه وآله) ، فجلست انتظره حتى جاء رسول الله(صلى الله عليه وآله)ومعه علي وحسن وحسين ـ رضي الله تعالى عنهم ـ آخذاً كل ] واحد [منهما بيده حتى دخل، فأدنى علياً وفاطمة فأجلسهما بين يديه، وأجلس حسناً وحسيناً كل واحد منهما على فخذه، ثم لف عليهم ثوبه ـ أو قال: كساءاً ـ ثم تلا هذه الآية: ( إنّما يريد الله ليذهب عنكم الرّجس أهل البيت ويطهّركم تطهيرا) وقال: اللهم هؤلاء أهل بيتي، وأهل بيتي أحق [80] .
وبهذا يحوز الإمام على ملكة العصمة والتي تكفي برهاناً على أنه الأفضل على من وجه الأرض دون رسول الله(صلى الله عليه وآله).
7 ـ قوله تعالى: ( فمن حاجّك فيه من بعد ما جاءك من العلم فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين) [81] .
يتضمن الأمر بدعوة الأبناء والنساء والأنفس ـ بصيغ الجمع في الجميع ـ وامتثال هذا الأمر يقتضي إحضار ثلاثة أفراد من كل عنوان لا أقل منها، تحقيقاً لمعنى الجمع ، لكن الذي أتى به النبي(صلى الله عليه وآله)في مقام امتثال هذا الأمر على ما يشهد به صحيح الحديث والتاريخ لم يكن كذلك، وليس لفعله(صلى الله عليه وآله)وجه إلا انحصار المصداق في ما أتى به. فالآية بالنظر الى كيفية امتثالها بما فعل النبي(صلى الله عليه وآله)تدل على أن هؤلاء هم الذين كانوا صالحين للاشتراك معه في المباهلة وأنهم أحب الخلق إليه، وأعزهم عليه، وأخص خاصته لديه، وكفى بذلك فخراً وفضلاً.
ويؤكد دلالتها على ذلك أنه(صلى الله عليه وآله) كان له عدّة نساء ولم يأت بواحدة منهن سوى بنت له، فهل يحمل ذلك إلا على شدّة اختصاصها به وحبه لها لأجل قربها الى الله وكرامتها عليه؟
كما أن انطباق عنوان النفس على علي(عليه السلام) لا غير يدل على أعظم فضيلة وأكرم مزية له(عليه السلام)حيث نزل منزلة نفس النبي(صلى الله عليه وآله) [82] .
ويؤيده ما رواه الفريقان عن رسول الله(صلى الله عليه وآله) حيث قال لعلي(عليه السلام): أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنّه لا نبي بعدي [83] وقوله أنت مني وأنا منك [84] .
وقد احتجّ مولانا أمير المؤمنين(عليه السلام) بهذه الفضيلة يوم الشورى واعترف بها القوم ولم ينكروا عليه. وقد بلغ الأمر من الوضوح مبلغاً لم يبق فيه مجال للإنكار من مثل ابن تيمية ، فقد اعترف بصحة الحديث القائل: بأن نفس رسول الله(صلى الله عليه وآله) في الآية هو علي(عليه السلام)، إلا أنه جعل ملاك التنزيل هو القرابة ، ولما التفت الى انتقاضه بعمّه العباس حيث إن العم أقرب من ابن العم قال: إن العباس لم يكن من السابقين، ولا كان له اختصاص بالرسول(صلى الله عليه وآله)كعلي. فاضطر الى الإعتراف بأن مناط تنزيل علي(عليه السلام) منزلة نفس النبي [85] ليس هو القرابة فقط، بل سبقه الى الإسلام واختصاصه بالنبي(صلى الله عليه وآله) ، وهل يكون اختصاصه به(صلى الله عليه وآله) إلا لأجل أفضليته من غيره وأقربيته الى الله سبحانه؟! [86]
ثم إن في قوله تعالى: ( ندع أبناءنا...) إشارة الى أن لغيره (صلى الله عليه وآله) شأناً في الدعوة الى المباهلة، حيث أضاف الأبناء والنساء الى ضمير المتكلم مع الغير، مع أن المحاجّة كانت معه(صلى الله عليه وآله) خاصة، كما يدل عليه قوله تعالي: ( فمن حاجّك..). وهذا هو الذي يستفاد من قوله تعالى: ( ويتلوه شاهد منه) [87] وقوله تعالى: ( قل هذه سبيلي أدعو الى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني) [88] كما يؤيده ما ورد فيها من الروايات، وهو مقتضى إطلاق التنزيل في قوله(صلى الله عليه وآله)لعلي(عليه السلام): أنت مني بمنزلة هارون من موسى.
ويؤيد ذلك قوله تعالى: (فنجعل لعنة الله على الكاذبين)، فإن المراد بالكاذبين هنا ليس كل من هو كاذب في كل إخبار ودعوى ، بل المراد هم الكاذبون المغرضون في أحد طرفي المحاجّة والمباهلة، فلا محالة يكون المدعي في كلا الجانبين أكثر من واحد، وإلا لكان حق الكلام أن يقال مثلاً: فنجعل لعنة الله على من هو كاذب حتى يصح انطباقه على الفرد أيضاً. فالمشتركون مع النبي(صلى الله عليه وآله) في المباهلة شركاء له في الدعوى.
وحيث إن المحاجّة إنّما وقعت بين النبي(صلى الله عليه وآله) وبين النصارى لا لمجرد الدعوى، بل لأجل دعوتهم الى الاسلام ، وأن الحضور للمباهلة كان تبعاً لتلك الدعوى والدعوة، فحضور من حضر أمارة على كون الحاضرين مشاركين له في الدعوى والدعوة معاً.
والروايات التي صدرت من الصحابة في آية المباهلة كثيرة جداً ، كرواية جابر بن عبدالله والبراء بن عازب، وأنس بن مالك، وعثمان بن عفان، وعبدالرحمن بن عوف، وطلحة والزبير وسعد بن أبي وقاص، وعبدالله بن عباس، وأبي رافع مولى النبي(صلى الله عليه وآله)وغيرهم، ورواية جمع من التابعين عنهم كالسدي والشعبي والكلبي وأبي صالح، واطباق المحدثين والمؤرخين والمفسرين على ايداعها في موسوعاتهم، كمسلم والترمذي والطبري وأبي الفداء والسيوطي والزمخشري والرازي باتفاق الروايات وصحتها [89] .
قال جابر: فيهم نزلت ( ندع أبناءنا وأبناءكم) قال جابر: (أنفسنا) رسول الله(صلى الله عليه وآله)وعلي(عليه السلام)و (أبناءنا) الحسن والحسين(عليهما السلام) و (نساءنا) فاطمة(عليها السلام) [90] .
8 ـ قوله تعالى: (إن الذين آمنوا وعملوا الصّالحات اُولئك هم خير البريّة) [91] . عن جابر بن عبدالله قال:
كنا عند النبي(صلى الله عليه وآله) فأقبل علي بن أبي طالب، فقال النبي(صلى الله عليه وآله): قد أتاكم أخي، ثم التفت الى الكعبة فضربها بيده ثم قال: والذي نفسي بيده، إن هذا وشيعته لهم الفائزون يوم القيامة، ثم قال: إنه أولكم إيماناً معي، وأوفاكم بعهد الله، وأقومكم بأمر الله، وأعدلكم في الرعية، وأقسمكم بالسوية، وأعظمكم عند الله مزية قال: ونزلت (إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات اُولئك هم خير البرية) قال: فكان أصحاب محمد(صلى الله عليه وآله) إذا أقبل علي قالوا: قد جاء خير البرية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابا الفضل
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 49
نقاط : 14453
5
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 46
الموقع : http://hwarsheaa.com/vb/index.php

مُساهمةموضوع: رد: افضلية الامام علي علية السلام على كل الاصحاب من كتب القوم   الإثنين مارس 12, 2012 2:58 pm



في حق الإمام علي(عليه السلام) ولم ينزل مثلها في حق غيره

نختار في هذه الفقرة بعض الآيات النازلة في حق علي(عليه السلام)والتي تبين أفضليته على الصحابة ، لا كل الآيات التي تبيّن فضله والتي نزلت في حقه مطلقاً ، لأن هذه تحتاج الى بحث مستقل. فمن الآيات التي يمتاز بها علي(عليه السلام) ولا تنسحب على غيره وبها تثبت أفضليته على الصحابة، وتوضح من ثمّ مدى علاقة علي(عليه السلام)بالقرآن:
1 ـ ما عن ابن عباس أنّ رسول الله(صلى الله عليه وآله) قال: ما أنزل الله آية فيها ( يا أيها الذين آمنوا)إلاّ وعلي رأسها وأميرها [68] .
2 ـ وعن ابن عباس أيضاً أنه قال: لما نزل (قل لا أسألكم عليه أجراً إلاّ المودّة في القربى) [69] ، قالوا: يا رسول الله من قرابتك هؤلاء الذين وجبت علينا مودّتهم؟ قال: علي وفاطمة وابناهما [70] .
وبهذه الآية تصبح المودّة لعليّ واجبة على غيره من الصحابة.
3 ـ قوله تعالى: (واجعل لي وزيراً من أهلي) [71] فعن ابن عباس(رضي الله عنه)أ نّه قال: أخذ النبي(صلى الله عليه وآله)بيد علي بن أبي طالب(عليه السلام)ـ ونحن بمكة ـ وبيدي، وصلّى أربع ركعات ، ثم رفع يده الى السماء فقال: اللهم إن موسى بن عمران سألك وأنا محمد نبيّك أسألك أن تشرح لي صدري وتحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي واجعل لي وزيراً من أهلي علي بن أبي طالب أخي أشدد به أزري وأشركه في أمري قال ابن عباس: سمعت منادياً ينادي يا أحمد قد اُتيت ما سألت [72] .
4 ـ قال تعالى: (إنّما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون) [73] .
اعتمد القرآن الكريم في خصوص هذه الآية على تبيان أفضلية الإمام على غيره من الصحابة عن طريق ابراز الجانب السلوكي المصحوب بالتصريح بأن عليّاً هو الولي للمؤمنين.
وقد أجمعوا على نزول هذه الآية في علي بن أبي طالب لمّا تصدّق بخاتمه على المسكين في الصلاة بمحضر من الصحابة.
قال الزمخشري عن قوله (وهم راكعون) : وقيل: هو حال من يؤتون الزكاة. بمعنى يؤتونها في حال ركوعهم في الصلاة، وأنها نزلت في علي كرم الله وجهه حين سأله سائل وهو راكع في صلاته فطرح له خاتمه كأنه كان مرجاً [74] في خنصره، فلم يتكلف لخلعه كثير عمل تفسد بمثله صلاته.
فإن قلت: كيف صح لعليّ(عليه السلام) واللفظ جماعة؟
قلت: جيء به على لفظ الجمع وإن كان السبب فيه رجلاً واحداً، ليرغب الناس في مثل فعله فينالوا مثل ثوابه، ولينبّه على أن سجية المؤمنين يجب أن تكون على هذه الغاية من الحرص على البر والإحسان وتفقّد الفقراء، حتى إن لزمهم أمر لا يقبل التأخير وهم في الصلاة; لم يؤخروه الى الفراغ منها [75] .
5 ـ قال تعالى: (يا أيها الرسول بلّغ ما اُنزل إليكَ من ربّك...) [76] .
صرّح أئمة التفسير والحديث أنها نزلت في بيان فضل علي(عليه السلام)يوم الغدير حيث أخذ رسول الله(صلى الله عليه وآله) بيد علي(عليه السلام)وقال: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وانصر من نصره واخذل من خذله، وادر الحق معه كيف مادار [77] .
وبهذا التنصيب الإلهي لعلي ـ حسب هذا النص القرآني ـ يثبت أنه(عليه السلام) هو الأفضل بعد الرسول(صلى الله عليه وآله) من غيره.
6 ـ وقال تعالى: ( إنّما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا) [78] .
إن الآية تنص على حصر إرادة الله تعالى هنا في إذهاب الرجس عن أهل البيت وتطهيرهم تطهيراً كاملاً شاملاً، وهذا الحصر إنّما هو بالنسبة الى ما يتعلق بأهل البيت، وإلا فإن لله تعالى إرادات تشريعية وتكوينية، غيرها بالضرورة، فالمعنى أن إرادة إذهاب الرجس والتطهير مختصة بهم دون غيرهم، فتصير في قوة أن يقال: يا أهل البيت، أنتم الذين يريد الله أن يذهب عنكم الرجس ويطهركم من الأدناس. فالإرادة هذه تكوينية لا محالة، فإن الإرادة التشريعية للتطهير لا تختص بقوم دون قوم وبيت دون بيت. والإرادة التكوينية منه تعالى لا تنفك عن المراد. فتطهير أهل البيت من الرجس أمر واقع بإرادة الله تعالى، فهم المعصومون من الذنوب والآثام والاخطاء.
هذا هو الظاهر من نفس الجملة بصرف النظر عما قبلها.
وروايات نزولها في أهل البيت ـ أهل بيت الوحي المطهّرين، النبي وعلي وفاطمة والحسن والحسين ـ دون غيرهم كثيرة جداً تربو على سبعين حديثاً من طرق الفريقين، وإذا لم يكن مثل هذه الروايات معتمداً عليها فبأي حديث بعده يؤمنون؟!
وهذه الروايات التي روتها الشيعة بطرقهم عن أمير المؤمنين وعلي بن الحسين ومحمد بن علي وجعفر بن محمد وعلي بن موسى الرضا(عليهم السلام) عن اُم سلمة وأبي ذر وأبي ليلى وأبي الأسود الدؤلي وعمر بن ميمون الأودي وسعد بن أبي وقاص، وروتها السنة بأسانيدهم عن اُم سلمة وعائشة وأبي سعيد الخدري وسعد ووائلة بن الأصقع وأبي الحمراء وابن عباس وثوبان مولى النبي(صلى الله عليه وآله) وعبد الله بن جعفر وعلي بن أبي طالب والحسن بن علي(عليهم السلام)، كلها تدل على أن الآية نزلت في الخمسة الطيبة: رسول الله وابن عمه علي وبنته فاطمة وسبطيه الحسنين(عليهم السلام)، وهم المرادون بأهل البيت دون غيرهم [79] .
روى عبدالله بن أحمد بن حنبل في مسنده عن أبيه عن شداد أبي عمار، قال: دخلت على وائلة بن الأصقع وعنده قوم فذكروا علياً، فلما قاموا قال: ألا اُخبرك بما رأيت من رسول الله(صلى الله عليه وآله) ؟ قلت: بلي ، قال: أتيت فاطمة ـ رضي الله تعالى عنها ـ أسألها عن علي، قالت: توجّه، الى رسول الله(صلى الله عليه وآله) ، فجلست انتظره حتى جاء رسول الله(صلى الله عليه وآله)ومعه علي وحسن وحسين ـ رضي الله تعالى عنهم ـ آخذاً كل ] واحد [منهما بيده حتى دخل، فأدنى علياً وفاطمة فأجلسهما بين يديه، وأجلس حسناً وحسيناً كل واحد منهما على فخذه، ثم لف عليهم ثوبه ـ أو قال: كساءاً ـ ثم تلا هذه الآية: ( إنّما يريد الله ليذهب عنكم الرّجس أهل البيت ويطهّركم تطهيرا) وقال: اللهم هؤلاء أهل بيتي، وأهل بيتي أحق [80] .
وبهذا يحوز الإمام على ملكة العصمة والتي تكفي برهاناً على أنه الأفضل على من وجه الأرض دون رسول الله(صلى الله عليه وآله).
7 ـ قوله تعالى: ( فمن حاجّك فيه من بعد ما جاءك من العلم فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين) [81] .
يتضمن الأمر بدعوة الأبناء والنساء والأنفس ـ بصيغ الجمع في الجميع ـ وامتثال هذا الأمر يقتضي إحضار ثلاثة أفراد من كل عنوان لا أقل منها، تحقيقاً لمعنى الجمع ، لكن الذي أتى به النبي(صلى الله عليه وآله)في مقام امتثال هذا الأمر على ما يشهد به صحيح الحديث والتاريخ لم يكن كذلك، وليس لفعله(صلى الله عليه وآله)وجه إلا انحصار المصداق في ما أتى به. فالآية بالنظر الى كيفية امتثالها بما فعل النبي(صلى الله عليه وآله)تدل على أن هؤلاء هم الذين كانوا صالحين للاشتراك معه في المباهلة وأنهم أحب الخلق إليه، وأعزهم عليه، وأخص خاصته لديه، وكفى بذلك فخراً وفضلاً.
ويؤكد دلالتها على ذلك أنه(صلى الله عليه وآله) كان له عدّة نساء ولم يأت بواحدة منهن سوى بنت له، فهل يحمل ذلك إلا على شدّة اختصاصها به وحبه لها لأجل قربها الى الله وكرامتها عليه؟
كما أن انطباق عنوان النفس على علي(عليه السلام) لا غير يدل على أعظم فضيلة وأكرم مزية له(عليه السلام)حيث نزل منزلة نفس النبي(صلى الله عليه وآله) [82] .
ويؤيده ما رواه الفريقان عن رسول الله(صلى الله عليه وآله) حيث قال لعلي(عليه السلام): أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنّه لا نبي بعدي [83] وقوله أنت مني وأنا منك [84] .
وقد احتجّ مولانا أمير المؤمنين(عليه السلام) بهذه الفضيلة يوم الشورى واعترف بها القوم ولم ينكروا عليه. وقد بلغ الأمر من الوضوح مبلغاً لم يبق فيه مجال للإنكار من مثل ابن تيمية ، فقد اعترف بصحة الحديث القائل: بأن نفس رسول الله(صلى الله عليه وآله) في الآية هو علي(عليه السلام)، إلا أنه جعل ملاك التنزيل هو القرابة ، ولما التفت الى انتقاضه بعمّه العباس حيث إن العم أقرب من ابن العم قال: إن العباس لم يكن من السابقين، ولا كان له اختصاص بالرسول(صلى الله عليه وآله)كعلي. فاضطر الى الإعتراف بأن مناط تنزيل علي(عليه السلام) منزلة نفس النبي [85] ليس هو القرابة فقط، بل سبقه الى الإسلام واختصاصه بالنبي(صلى الله عليه وآله) ، وهل يكون اختصاصه به(صلى الله عليه وآله) إلا لأجل أفضليته من غيره وأقربيته الى الله سبحانه؟! [86]
ثم إن في قوله تعالى: ( ندع أبناءنا...) إشارة الى أن لغيره (صلى الله عليه وآله) شأناً في الدعوة الى المباهلة، حيث أضاف الأبناء والنساء الى ضمير المتكلم مع الغير، مع أن المحاجّة كانت معه(صلى الله عليه وآله) خاصة، كما يدل عليه قوله تعالي: ( فمن حاجّك..). وهذا هو الذي يستفاد من قوله تعالى: ( ويتلوه شاهد منه) [87] وقوله تعالى: ( قل هذه سبيلي أدعو الى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني) [88] كما يؤيده ما ورد فيها من الروايات، وهو مقتضى إطلاق التنزيل في قوله(صلى الله عليه وآله)لعلي(عليه السلام): أنت مني بمنزلة هارون من موسى.
ويؤيد ذلك قوله تعالى: (فنجعل لعنة الله على الكاذبين)، فإن المراد بالكاذبين هنا ليس كل من هو كاذب في كل إخبار ودعوى ، بل المراد هم الكاذبون المغرضون في أحد طرفي المحاجّة والمباهلة، فلا محالة يكون المدعي في كلا الجانبين أكثر من واحد، وإلا لكان حق الكلام أن يقال مثلاً: فنجعل لعنة الله على من هو كاذب حتى يصح انطباقه على الفرد أيضاً. فالمشتركون مع النبي(صلى الله عليه وآله) في المباهلة شركاء له في الدعوى.
وحيث إن المحاجّة إنّما وقعت بين النبي(صلى الله عليه وآله) وبين النصارى لا لمجرد الدعوى، بل لأجل دعوتهم الى الاسلام ، وأن الحضور للمباهلة كان تبعاً لتلك الدعوى والدعوة، فحضور من حضر أمارة على كون الحاضرين مشاركين له في الدعوى والدعوة معاً.
والروايات التي صدرت من الصحابة في آية المباهلة كثيرة جداً ، كرواية جابر بن عبدالله والبراء بن عازب، وأنس بن مالك، وعثمان بن عفان، وعبدالرحمن بن عوف، وطلحة والزبير وسعد بن أبي وقاص، وعبدالله بن عباس، وأبي رافع مولى النبي(صلى الله عليه وآله)وغيرهم، ورواية جمع من التابعين عنهم كالسدي والشعبي والكلبي وأبي صالح، واطباق المحدثين والمؤرخين والمفسرين على ايداعها في موسوعاتهم، كمسلم والترمذي والطبري وأبي الفداء والسيوطي والزمخشري والرازي باتفاق الروايات وصحتها [89] .
قال جابر: فيهم نزلت ( ندع أبناءنا وأبناءكم) قال جابر: (أنفسنا) رسول الله(صلى الله عليه وآله)وعلي(عليه السلام)و (أبناءنا) الحسن والحسين(عليهما السلام) و (نساءنا) فاطمة(عليها السلام) [90] .
8 ـ قوله تعالى: (إن الذين آمنوا وعملوا الصّالحات اُولئك هم خير البريّة) [91] . عن جابر بن عبدالله قال:
كنا عند النبي(صلى الله عليه وآله) فأقبل علي بن أبي طالب، فقال النبي(صلى الله عليه وآله): قد أتاكم أخي، ثم التفت الى الكعبة فضربها بيده ثم قال: والذي نفسي بيده، إن هذا وشيعته لهم الفائزون يوم القيامة، ثم قال: إنه أولكم إيماناً معي، وأوفاكم بعهد الله، وأقومكم بأمر الله، وأعدلكم في الرعية، وأقسمكم بالسوية، وأعظمكم عند الله مزية قال: ونزلت (إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات اُولئك هم خير البرية) قال: فكان أصحاب محمد(صلى الله عليه وآله) إذا أقبل علي قالوا: قد جاء خير البرية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
افضلية الامام علي علية السلام على كل الاصحاب من كتب القوم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع موكب جمهور الشوملي الكبير :: قسم۩۞۩ منتديات الاسرة والمجتمع ۩۞۩ :: ۩۞۩ منتدى الاسرة الحسينيه وتربية الطفل الحسيني۩۞۩-
انتقل الى: